مجموعه بحثيه تكشف تأثير (الميكروبيوم المعوي) علي فعالية الدواء

مجموعه بحثيه تكشف تأثير (الميكروبيوم المعوي) علي فعالية الدواء

| مقدمه

تاريخنا مع البكتيريا او الميكروبات عموما كبير وحافل بالتطبيقات مثل المضادات الحيوية والخمور الخ .. ,  ولكن فكرة ان المنفعة تكون من طرف واحد ملغية تماماً من الوجود

في اي علاقة بين اثنين (عائل و طفيل) وبالنظر الي الانسان كعائل للميكروبات المعوية سنجد أن  المنفعة المتبادلة هي  ان الميكروبات تقوم بهضم العناصر الاساسية مثل الألياف التي لا نستطيع هضمها و تتغذي ايضا من جانب اخر داخل امعاء الانسان. 

في في بدايات  التعامل مع الميكروبات كانت عن طريق  تخمير الخبز ولكن لم يخطر علي بالِ  أحد ما  التفاعلات الكامنة خلف عملية التخمر.

عندما تنتقل قطعة خبز عبر الجهاز الهضمي فان تريليونات الميكروبات التي تعيش في الأمعاء تساعد الجسم علي هضم الخبز وتحويله الي مكوناته الأساسية ونظراً الي أن الانسان لا يستطيع هضم بعض العناصر الهامة مثل الألياف فان الميكروبات تأخذ هذا الدور نيابة عنه.

ولكن هذا النوع من الايض يمكن يسبب ضرراً  أيضا وذلك لان هذه الميكروبات يمكن ان تمضغ الادوية أو أن يكون لها أثارا جانبية خطيرة منها عدم وصول الدواء لهدفه او تحوله الي اشكال  سامة

في الدراسة التي قام بها (Maini Rekdal Balskus) وزملائه من جامعة كاليفورنيا علي دواء مرض الشلل الرعاش والذي يهاجم الخلايا العصبية في الدماغ التي تنتج الدوبامين والذي بدونه يعاني الانسان من صلابة العضلات و مشاكل في التوازن , يستخدم (L-Dopa) في تخفيف الأعراض وذلك بانه يتحول الي الدوبامين في الدماغ مما يعوض النقص فيه ولكن تصل فاعلية الدواء من (1:5%) وتختلف هذه النسبة من شخص لاخر.

استنتج العلماء في أواخر التسعينات أن هذا الأختلاف ناتج من الانزيمات الموجوده بالامعاء, فأدخلت صناعة الادوية دواء جديدا يمنع ايض الـ L-Dopa  يسمي الـ (Carbidopa)  وكانت الأراء أن الدواء أكثر فاعلية ولكن كانت النتائج مختلفة وغير مفسرة لهم  ومتابينة بين الناس وكانت المشكلة أنه عندما يتحول الي دوبامين خارج المخ يودي الي أعراض جانبية مثل أزدياد ضربات القلب  والتي تتفاقم عند زيادة الجرعة.

ارجع (Maini Rekdal Balskus) وزملائه السبب في هذا التحول الي الميكروبات خصوصاً بعد أن أظهرت دراسات تفيد أن فاعلية الدواء تزيد باستخدام المضادات الحيوية ولكن لم يحدد أحد نوع البكتريا المسببة لذلك فبدء الفريق بالبحث عن البكتريا التي تفرز أنزيم يحفز تحول ال (L-Dopa)  الي  (Dopamine) عدد قليل من البكتريا يمكنه ان يقوم بهذا التفاعل ولكن عدد كبير يمكنه أن يرتبط بالتيروسين وهو حمض أميني مشابه لـ (L-Dopa)

باستخدام مشروع الـ Human Microbiome  كمرجع بحث الفريق عن طريق الحمض النووي لتحديد الميكروبات المعوية التي تحتوي علي جينات تشفر انزيم مشابه  , بعض الميكروبات كانت لها نفس الصفات ولكن سلالة واحده فقط (Enterococcus faecalis) التي استهلكت كل ال دوبا في كل مره وبهذا الاكتشاف وجد الفريق أول دليل قوي يربط البكتريا (Enterococcus faecalis) و انزيم البكتريا (PLP-dependent tyrosine decarboxylase )  لـ الايض الخاص ب (L-Dopa) 

وهنا بدا تسائل الفريق لماذا لا يكون Carbidopa فعال مع هذا الانزيم .. ؟

رجح الفريق أن Carbidopa لا يستطيع أن يخترق الخلايا الميكروبية ولكن السبب لا يهم لانهم اكتشفوا جزيئاً قادر علي ايقاف الانزيم البكتيري والذي يطفئ عملية الايض دون قتل البكتريا ولكن لم يتوقف الفريق هنا حيث اكتشف أن بعد تحول الـ L-Dopa الي Dopamine يوجد كائناً أخر  يحول ال Dopamine الي (meta-tyramine)

| البحث عن كائن اخر

  وليتم ايجاد الكائن الثاني استخدم الفريق فخ تطوري عن طريق عمل عينة براز و قام باطعام ال Dopamine للمزرعة والكائن الوحيد الذي ازدهر هو (Eggerthella lenta)  والتي تستهلك ال Dopamine وتنتج ال meta-tyramine كناتج ثانوي من العملية, ويمثل هذا التفاعل تحدياً كبيراً لعدم معرفة الانزيم المتورط في هذا التفاعل وتكمن خطورته في أن الناتج الثانوي يمكن ان يُظهرأعراض ال L-Dopa الجانبية ..

“كل هذا يشير الي أن الميكروبات المعوية قد تساهم في التباين الدرامي الذي لوحظ في الأثار الجانبية والفعالية بين مختلف المرضي الذين يتناولون L-Dopa

كل هذا يدل اننا لا نعرف من هي ميكروباتنا المعوية وان تدخلها ليس مقتصر علي مرض الشلل الرعاش فقط ..

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


Justin Pugh Authentic Jersey